السبت، 1 يونيو، 2013

العمله ياما حملت ذكريات

ادهشنى زميلى فى العمل عندما ذهب لايداع ورقه بمائه  يورو فى حساب الشركه وعاد واخبرنا بان البنك كان معترض على هذه الورقه لانها كانت متنيه  وراح واستبدلها  وعمل الايداع  قد يكون كلامه غير صحيح او كان الموظف يمزح معه وهو صدقه مثلا انما بالرغم كل شئ سرحت فيما نفعله فى عملتنا الوطنيه  وسالت نفسى ان كانت الورقه اللى 100 يورو كانت مشكلتها مع البنك انها مطبقه  فماذا يفعلون مع عملتنا الوطنيه  اللى دائما بتكون ضاربها السلك ومعدومه ومكتوب عليها للذكرى الهباب وايام الكباب الى اخر الاهداءات  من فلان الى فلان  وخطر على بالى سؤال  مين اول واحد كتب على العمله  ومين اول واحد اقبل الورقه  وازاى الموضوع انتشر و اصبح عادى   وهل ديه ممكن نعتبرها اهانه للعمله  وللبلد  ولا مجرد نشر  لذكرى حلوه بيتركها صاحبها على العمله  طب ليه صاحب الذكرى تركها   وبقيت ذكريات للبيع  قبل ما اكتب البوست دا بحثت  فى جوجل على  ورقه مكتوب عليها  للاسف لقيت كل الورق ثورجى وضاربهم السلك  يمكن يكون دا حال الثورجيه بس يلا حصل  خير اهى جت فى الورق  بس بقى  معقول  بدل ما كنا بنكتب ذكريات على الورق بقينا بنكتب شعارات  العمله عامله ثوره يا جدعان 


Follow by Email

Tetris