الخميس، 23 أغسطس، 2012

يمكن اكون عجزت


 اتصل بصديقه  واتفقا ان يقضون  اجازه العيد مع بعض  خرجوا  فى اول ايام العيد يتجولون فى انحاء البلاد ومن الزحمه   يشعرون بانهم يزحفون  وبين كل دقيقه  يقفون يشاهدون  مشاجره  بين اثنين  او اكثر  كانت اغلب المشجارات متشابهه مابين شخصا يستظرف  واخرون يتمرقعون   بالموتسيكل او الدرجات   واخر يتحرش بفتاه او اثنين  الى اخره  كان يدور بينه وبين صديقه حوار اغلب حديثهم  لم يسمعوه فكانوا بالرغم من انهم يمشون نع بعض فى  نفس الشارع  متجاورون لا تفصلهم عن بعض الا سنتيمترات  لكن كانوا يسمعون بعض بصعوبه حيث كانت اصوات الصواريخ والبمب والصافرات اللعبه تعلوا على اصواتهم  مرت ساعات وانصرف كل واحد الى بيته فى اليوم الثانى اتصل بيه صديق ليتفقوا على الخروج مع بعض فرفض استغرب صديقه من الرفض  وقال له هل ستقضى العيد فى البيت
فرد عليه وقال عيد ايه بلاقرف
اندهش صديقه من رد فعله  وقوله وقال له اتقول على العيد بلاقرف
-          ما الذى يعجبك فى العيد هل صداع  العاب البمب والصواريخ ام المشاجرات او الصيع الذين يملئون الشارع  يتحرشون ويستظرفون ويتمرقعون بالدراجات والمتوسكلات تمشى فى الشارع  تشاه مشاجارات وتكون انت مستعد لاى مشاجره تعرف اننى بالامس كنت قد اوشكت ان اتشاجر مع  اكثر  من عشره اشخاص ولا اعلم من الذى منعنى اصبع التنزه فى الطرقات فى العيد محرقه للدم  
-          عجيبه ما كنا بتلعب زمان بالبمب والصواريخ  و بالدرجات  ما كل الشباب كده ولا انت كبرت فجاه 
-          تصدق اننى لم اشتهى يوما اللعب بالبمب والصواريخ  ابدا  حتى وانا صغير بالرغم انى قد اكون لعبت بيهم تفريحى كده  عندما كان اهلى يحضروهم لى ولاخواتى  
-          لا كده انت اللى مش طبيعى  عيش سنك انت لسه لم تتجاوز الثلاثين واخلع النظاره السوده ديه معاك ان المجتمع اصبح اكثر سوء  لكن هو من زمان سيئ بس بدرجات   اخلع النظاره السوداء ديه وحاول تشوف  جمال العيد فى لمه العيله مع بعض  
-          وحياتك  حتى ديه مابقتش فى عينى حلوه لان زمان كنا بنتجمع مع العائله واحنا اطفال بنلعب دلوقتى التجمعات ديه بقيت بحس انها بتخرج من بيت تقعد فى بيت  لان حتى مابقاش ينفع نخرج للمتنزهات مع بعض او  فى الشارع لانه امتلاء بالصيع
-          واضح انك مش لابس نظاره سواد انت مركب عدسات
       -           او يمكن اكون عجزت
  ثم شرد ذهنه  و ترك التليفون ونظر فى المراءه التى امامه ليسئل نفسه ياترى انا لابس نظاره سوده صحيح مخليانى اشوف كل شئ سئ ولا انا عجزت ومبقتش  مستحمل لعب الاطفال والشباب زى ما كان جدى وجدتى مش بيستحملوا لعبى  وانا صغير ولا فعلا المجتمع اصبح سئ لدرجه انه اصبح لا يطاق 
 

هناك 6 تعليقات:

مصطفى سيف الدين يقول...

لا مش نضارة سودة و لا عدسات
و لا حتى انت عجزت
بس العيد مبقاش له طعم
العيد بقى بيخلص مع صلاة العيد
بعدها بيقلب ضلمة
كل سنة و انت طيب

semsma ahmed يقول...

العيد ملهوش فرحه دلوقتي مش لاننا احنا اتغيرنا ولا الناس بقيت مش كويسه بس المشكله ان احنا اتعلقنا بناس كانت سبب في فرحتنا بالعيد ومع الوقت الناس دي بتختفي وبتختفي معاها الفرحه وكل اما بيعدي علينا عيد بنفتكر فرحتنا دي ونفتكر الناس دول ومش بنلاقيهم ومش بنحس بفرحه العيد.
كل عام وانتم بخير
تقبل مروري

eng_semsem يقول...

احنا عجزنا وكبرنا على فرحة العيد
تحياتي

ليلى الصباحى.. lolocat يقول...

السلام عليكم
كل سنة وانت طيب ياعمرو برغم كل دوشة العيد والارهاق اللى بنحس به ساعات لكن بيظل العيد فرحة وبهجة لكل المسلمين بس يمكن الاحداث اللى مرت على البلد خلتنا نشعر بشوية عجز فى قلوبنا وان شاء الله تمر الازمة وترجع مصر اجمل والناس ترجع تحب بعضها بجد مفيش حالة بتدوم على طول وان شاء الله عيد الاضحى تلبس نضارة ملونة بكل الوان السعادة :)

كل سنة وانت طيب

ريـــمـــاس يقول...

صباح الغاردينيا عمرو
زحمة العيد مملة ومتعبه ورغم ذلك جميلة ورائعة وتشعرنا بأن للعيد بهجة "
؛؛
؛
كل سنة وأنت طيب
لروحك عبق الغاردينيا
كانت هنا
reemaas

Afnan m7md يقول...

العيد فرحة واجمل فرحة ......
الغنوة ده كنا بنسمعها كتير كتير زمان
وبما اننا مش زمان فقول للزمان ارجع يازمان ..... بس هى ده كل الفرق اللى حصل ...........
تسلم على الفضفضة

Follow by Email

Tetris