الاثنين، 16 يوليو، 2012

اللحظات الاخيره


يجلس على  فراشه  فى المستشفى  وحوله الناس بداء فى رويتهم اشباح ينادوه ولم يسمعهم فهو فقط يسمع صوت صفير  تتقلب ذكرياته  وايامه امام عينه  يتذكر موقف فيضحك ويقول كنت مظلوما فيه ويتذكر اخر فيدمع قلبه ويقول كنت ظالما فيه ثم يحدث نفسه ويقول شئ غريب ماكان يسعدنى امس يحزننى الان اما على فراقه وانا على فراش المرض او خوفا من حسابه  وما كان يحزننى امس يفرحنى اليوم اما على فراقه او املا فى تعويضى عنه   غريبه انى لم ادرى ما هى اولوياتى  فى حياتى الا وانا فى اخرها  غرنى  طول العمر وانسانى  ان للعمر نهايه  اتمنى ان اعود لصحتى حتى  اعيش وانا اعلم اولوياتى الجديده الحقيقه  التى تناسيتها  طول عمرى ماهذا الصفير الذى اسمعه  ماذا حدث لكى يا اذنى  لماذا لا اسمع شيئا غير هذا الصفير  يا اذنى هل تسمعينى  كنتى بالامس تسمعى دبات  النمل على بعد امتار والان لا تسمعنى  لا تسمعى غير الصفير  ماهذا الذى اراءه الان ما هذه الاشباح يابصرى كنت ترى  الذباب من بعد اميال مالك اليوم لا توضح لى الرؤيا من على بعد امتار بسيطه  من هؤلاء  لا اعرفهم ياذاكرتى  ساعدينى لماذا لا تتذكريهم عجبا اتنسى من حولى وتتذكرى اعمالى  انت يااللى هنا انت مين  يا صوتى لماذا لا يسمعك احد اليوم بنادى عليهم  انا ولا بهمس  كنت بالامس تهز المكان  ماذا حدث  لك ماذا يحدث  وقال وهو يرتعش  ماهذا البرود الذى  غلف المكان مافى شتاء جاء بهذا البرود من قبل  عجبا اننا فى الصيف ماذا يحدث لى  لماذا ارتعش هكذا  هل هذا انسحاب  لروحى ماذا يحدث لى لماذا  اتنفس بهذه الصعوبه   مالك يانفسى لماذا  تخرج بكل هذه الصوبه  اعلم ان للموت سكرات ولكن لم اكن اعلم انها هكذا  وهما قوتى وبصرى وسمعى فجميعهم   اضرونى عندما  استهلكتهم  اهوائى  والان لم ينفعونى   فكلهم رحلوا عنى ولا املك غير اخر نفس صدق اللى قال ان  الانسان مهما كان مجرد نفس  واخذ اخر نفس وانتقل من الدنيا

هناك 3 تعليقات:

مصطفى سيف الدين يقول...

و يظل الموت الحقيقة الوحيدة و الألم الأكبر و الخوف الأعظم
الا من اتقى
احسنت يا صديقي وصف احساس المغادرين ارض الفناء الى دار الخلود
تحياتي لك

نور القمر يقول...

استمتعت بالقراءه اخى عمرو .. شكرا لك
وكل عام وانته بخير ..
مع تحياتى نور

ريـــمـــاس يقول...

صباح الغاردينيا عمرو
حين يباغتنا الموت نبحث حينها عن بداية لكنها أصبحت النهايةوصفك رائع جسدت الصورة رغم ألمها "
؛؛
؛
لروحك عبق الغاردينيا
كانت هنا
reemaas

Follow by Email

Tetris