الجمعة، 13 يوليو، 2012

اللقاء الاخير

جلس ينظر للقمر ويتذكر لقائهما اليوم وكيف كانوا يودعون بعض فغدا كلا منهما سيغادر البلاد الى بلاد اخرى  ويصعب عليهم لقاء بعضهم  يوميا كما اعتادوا يسئل نفسه هل ستفى بوعدها ان تتذكرنى دائما وهل انا هقدر ان افى بعهدى لها وان تبقى دائما فى قلبى وهل سيمنحنا الوقت والحياه والمشاغل اليوميه  فرصه لكى نفى بوعدنا لبعض بان نبقى على اتصال وتواصل يومى ثم تعجب وقال وهل سيكفينا الاتصالات وتعوضنا عن اللقاء اليومى  الذى تعودنا عليه قام يحضر شنطه ليستعد  للرحيل  غدا فتح دولابه فنظر لهداياها  وتذكر ابتساماتها وهى تهديها له  وكيف كان الناس يحسدونهم على عشقهم لبعض وكيف تضطرهم الحياه الان للابتعاد عن بعض وابتسم ابتسامه مكتئبه وقال هذا من حسدكم وفى فجر اليوم التالى ذهب الى مكان اخر لقاء  لهم وكأنه اراد ان يودعه هو الاخر فكان دائما مكان لقائهم معا وفى الطريق كان يشم  رائحتها وكأنها معه وعندما وصل لم يقدر ان يمسك نفسه من الضحك وضحكت معه وقالوا فى نفس واحد  هكذا نحن دائم بدون ميعاد نتقابل وكأن اشواقنا لبعض قد وعدتنا باللقاء وحددت المكان والزمان وتناسوا انهم بعد ساعات سيفترقون عن بعض وسيذهب كل واحد الى بلاد مختلفه  وحكى لها مافعل امس بعد لقائها الاخير  وضحكت  لانها فعلت مافعلته وبعد مرور ساعات مر شخصا فى مكان لقائهم  الاخير فوجد جسدين ملقيان على الارض ممسكين ايادى بعض فقد فارقت ارواحهم اجسادهم قبل ان يفارقوا بعض
 

هناك 3 تعليقات:

غير معرف يقول...

wonderful
wonderful
wonderful

go ahead

وجع البنفسج يقول...

جميلة بس حزينة .. ليش هيك النهاية ؟؟
:(

Haytham Kilany يقول...

الله يخرب بيت دى نهايه

اه معلش
أولا السلام عليكم
تقبل مرورى الاول عندك
كلماتك جميله بس انا بكره النكد للاسف

تحياتى
ابو على

Follow by Email

Tetris