الأربعاء، 11 يوليو، 2012

الحريه والعداله الديمقراطى


بعد ما قرر محمد مرسى قراره المبارك بعوده مجلس الشعب الذى ادخل على الناس السرور كان كل خوفى ليعمل القرار النظيف ويمسك الوزاره لواحد منهم بما ان دا العصر اللى هيعيشوا فيه فى العز
لما اخذ القرار بعيد انه اتلغى بعد ذلك وماعملوش لكن كنت عايز اعرف هو ايه كان بيعمله الحزب الوطنى ومعملوش الاخوان رشاوى انتخابيه اتعمل مخالفات انتخابيه اتعمل  مجلس شعب ورئاسه  من عندهم اتعمل  وبالنسبه للبلطجيه بتاعت الوطنى  فكانت موجوده بردوا ايام الانتخابات بس بشكلها الجديد  فى الدعايه  الرخيصه اللى تكتف الواحد  وماتجعلوش يعمل اى قرار غير انه ينتخب مرسى لان حتى مقاطعته فى صالح المنافس   طب هما امتى هيعملو لجنه الاحزاب داخل حزب الحريه والعداله عشان مانتفاجش بعد ذلك عجبنى اللى كان بيقول هيطلع من المجلس من يعارض الرئيس فكرنى بالكلام اللى اتقال على مجلس 2010 وقلت فينك ياعم مبارك والله فيك الخير علمت اجيال وعلامك جاب نتيجه   كنت مستغرب من الناس اللى فرحت بالقرار وقالت قلم للمجلس عشان الاعلان الدستورى المكل واضح ان الاعلان دا هيخلى الاخوان يعملوا كل حاجه باسم صلاحيات الرئيس مش معاه والناس تسقف  ترجع بقى مجلس الشعب  تتبلطج فى اللجنه التاسيسيه فى الدستور عشان يضعوا الدستور اللى هما عايزينه باسم الاغلبيه  وان مانفعش يبقى العطله من المجلس والاعلان الدستورى المكمل  اللى ماحدش بيتكلم عليه الا لما يفشلوا فى عمل حاجه هما عايزنها فى الجماعه  بيفتكروه  وقتها  شويه شويه هنسمعهم  بيقولوا الحريه والعداله مصلحتك اولا   ومش عارف ايه الائتلافات الاسلاميه اللى بقيت بتظهر ديه  وبتايد اى قرار لمرسى  فكرتنى بائتلافات  تايد جمال مبارك ولسه ياما هنتفرج

هناك 5 تعليقات:

مصطفى سيف الدين يقول...

بص انا ضد ان العسكر يكونوا المسئولين عن التشريع
بس احترام القضاء فرض عين بالنسبة للرئيس و الا بقى هنكون احنا في دولة ديكتاتورية من الدرجة الأولى
امبارح سمعت ان مرسي س(يعاقب) لاحظ الكلمة (يعاقب) مش يحاكم الزند بتهمة (اهانة الرئيس ) دي بقى معملهاش مبارك (كان في طرق تانية لمبارك) دي بقى الديكتاتورية بعينها اي حد ينتقدني اوجهله اتهام زي ده فعلا الزند زودها و يستاهل لكن المفروض ان الرئيس مواطن عادي و اهانته زي اهانة اي مواطن عادي ليها اطر قانونية متساوية يعني يرفع قضية سب و قذف يرفع قضية رد شرف يوجهله اتهام تاني بقى لكن اهانة الرئيس دي مصيبة
امبارح برضه شباب الأخوان ضربوا حمدي الفخراني و دي برضه جديدة محصلتش من شباب الوطني بنفسهم ممكن بلطجية او امن الدولة بس شباب الوطني ملوثوش ايديهم
يعني يا عمرو في حاجات جديدة حصلت و ده التطور الطبيعي للحاجة الساقعة

كريمة سندي يقول...

مازلنا في عنق الزجاجة .. تحياتي الصادقة

أحمد أحمد صالح يقول...

طيب واية الحل ؟
..
كلنا منكادين من الوضع اللي احنا فيه ، لكن لازم نتعامل معاه بما هو أقل سوءا في النتائج، وانت اما انك تدعم العسكري ضد الاخوان و انت عارف نتائج ده، واما ان تدعم مرسي و نتائج ده لا يستطيع احد تحديدها مهما عرض الجميع من مخاوف من سيطرة الاخوان على كل شئ،انا يمكن شجعت الاعلان الدستوري المكمل عشان تقريبا قلل فرصة الاخوان في رسم الدستور على مزاجهم ، لكن في نفس الوقت عطى الحق ده للمجلس العسكري !! واحنا اللي هو الشعب فين ؟
الصفقة دلوقت لازم تكون بينا و بين مرسي ندعمه و ناخد منه اللي احنا عاوزينه وده اللي بعض النخبة بتعمله دلوقت بيأدوا مرسي مش حبا فيه و لكن لأسباب اخرى، وانا ضد الإخوان و لكني أدعم مرسي في قراره و حتى ان تم الغاءه، فهو لم يكن ضد القانون و لا الدستور و لا تقل لي قضاة و نحن نعلمهم منذ سنوات خاصة ان كانوا من عينة الزند، وقضاة أنا اعرفهم و اعرف فسادهم تمام المعرفة..
و عندما تتعلق الاهانة بصفة رئيس الجمهورية و ليست بشخصه فهو هنا ليس مواطن عادي فيجب على الاقل احترام صفته كرئيس للجمهورية، واذا كان الأمر بيدي سأقوم ( بعبط )- و اظنك تعرف معنى هذا الفعل- الزند و من هم على شاكلته في ميدان عام كتأديب و عقاب لأنهم لا يحتاجون لمحاكمة فهم قد حكموا على أنفسهم منذ زمن طويل..
دوما تجمعنا اشياء و تبقى السياسة على رأس ما يفرقنا..في الاراء طبعا !!
تحياتي يا عمرو.

محمد الجرايحى يقول...

هى فتنة ونسأل الله تعالى أن يخرجنا منها بسلام

beautiful mind يقول...

بغض النظر عن اللي حضرتك قولته وعن وجهة نطرو وعن انتمائك السياسي
لكن لا يمكن بأي حال من الاحوال ان تشبه الاخوان بالحزب الوطني فالتشبيه بينهما سيكون حتما طالما لانهم لم نري منهم حتي الان ما يدعونا لأن نشبههم بهم
امنحوهم مزيدا من الوقت وسنري ان كانوا علي قدر المسؤليه ام انهم فعلا حزب وطني جديد

Follow by Email

Tetris