الثلاثاء، 26 يونيو، 2012

الربع جنيه


انا  انا الذى يقلل  من شانى من يطمع فيا لنفسه  ويريد ان يمتلكنى وانا لست من حقه  فيحاول ان يُخجل من يمتلكنى والذى انا من حقه فى الاساس لكى يتركنى له  فكيف ييدقق فى ربع جنيه بالرغم انى انا من حقه فى الاساس  اتذكر  جيدا عامل امن مترو الانفاق حين تكلم عنى مع احد الركاب الذى فسدت  تذكرت اشتراكه  ويريد ان يمر ويقول له ماتغير تذكرتك يا اخى دا هو ربع جنيه  عندما كان تغير تذكره الاشتراك  بربع جنيه  غضبت انا من التقليل منى بهذا الشكل وكدت افقد اعصابى  ولكنى ضحكت كثيرا الى ان دمعت عيناى من الضحك  حين رايت وجه رجل الامن الذى  يوبخ صاحب التذكره ويطالبه بتغيرها مقللا من شانى باننى  ربع جنيه    فهو نفس الرجل الذى تركنى كرهنا للفكهانى  امس  بعد فصال طال لساعتين من اجلى انا الربع جنيه  حتى استخدم الفكهانى نفس الاسلوب الذى استخدمه بعده هوايضا    وهو التقليل من شأنى انا متسائلا  هتكلم معايا فى ربع جنيه  وقد تعلم الفكهانى هذا الاسلوب من سواق التاكسى  فنفس الحوار دار بينه وبين سواق التاكسى الذى لم يكن يريد اعطائه باقى حسابه  ليسئله سواق التاكسى متعجبا انت هتكلمنى فى ربع جنيه فخجل منى وتركنى له وكنت اتسائل وقتها ان كان يخجل منى لماذا يحملنى ياليته يفرغ جيبه منى ومن زملائى اربعات الجنيهات  مهما كان عددنا قد يعلم وقتها باننا نحن الذين نكون له الجنيهات  وقد يحتاجنا فى شئ ثمنه فقط ربع جنيه ولا يستهان بائعه بهذا الربع   يعجبنى هذا الرجل الذى كان يمتلكنى  منذ لحظات كان  لاينهزم فى هذه الحوارات  فكل طماع يحاول ان يقلل منى لياخذنى  بغير وجه حق كان هو لا يخجل منى ويعلى من شانئ  فكان يرد دائما على من يقلل من قيمتى ويقول ان كنت تعتبر الربع جنيه بلا قيمه فلماذا تتصارع من اجله  ولماذا  ترى انه معى بلا قيمه ومعك هيكون له قيمه كما تطالبنى بالتنازل عنه تنازل انت عنه  لا يهمه ماذا يقول الناس عنه مادام هو على حق  كان يعجبنى ردوده دائما لكنى  فى وقت  خوفت ان يكون بخيلا ويفعل مثل الرجل  الذى كان يمتلكنى زمان ويكنزنى  فيقيدنى لا اتحرك براحتى  بين الناس فقط  اجلس بين اخواتى من العملات المختلفه حتى مات  وانزلونى الورثه  اتداول بين الناس فى مرح وسعاده لا يقلل فرحتى غير الاسلوب الذى يتداولونى بيه الناس  الذى كان يجعلنى  اشعر باننى اتداول فقط بين الطماعين مما كان يشعرنى بالضيق بالرغم من سعادتى بترك من يستعر منى انا الربع جنيه  ولكنى اشعر بالضيق لوضاعه من اخذنى  حتى  وصلت الى هذا الرجل  ذهبت  اليه بقيه حساب له  فكنت من حقه لم يقلل من شانى ليحصل عليا  ولاول مره اشعر بانى موجود عند شخص بطريقه حلال  وسط امواله الحلال فكل من اخذنى كان ياخذنى بطريقه حرام لانه كما يقال ان  من اُخذ بسيف الحياء فهو حرام   فكلهم تدواولنى وكنت عندهم جزء من مالهم  الحرام الا هذا الرجل   ولذلك  كنت احترمه ومازلت احترمه وساظل احترمه وافارقه الان والدمعه يملاء عينايا  ولكن عزائى بانه يعطينى الان لرجل ايضا اشعر بانه محترم فلم يقلل من شانى لكى يحصل عليا  ولاول مره لا اشعر بالضيق وانا اتداول بين الناس لان من ياخذنى الان  ياخذنى بحق ومن تركنى تركنى بحق ولكن اشعر بلحظات الوداع الحبيب لحبيبه فقد احببت الرجل الذى كان يمتلكنى لانه اخذنى بحق ولم يخجل منى واحترمنى  رغم قله قيمتى وعندما تركنى تركنى بالحق وليس لاحد ممن يقللون من شانى لكى يستولوا عليا   اودعه واحترمه لانى احترمنى واعتذر له لشكى فى يوم انه بخيل فليس البخيل من يحافظ على املاكه ولو كانت قشه                               امضاء الربع جنيه     


هناك 3 تعليقات:

عاشقة القمر يقول...

عجبتني فكرة التدوينة جداااااا .. وبصراحه كان واحشني شكل الربع جنيه الورق :)

Bent Men ElZman Da !! يقول...

انا عندى عشق غريب للربع جنيه
وخصوصا الورق

حبيت الفكره
تسلم ايدك :)

محمد الجرايحى يقول...

أيها الشاكى نقدم لك كل الاعتذار

Follow by Email

Tetris