السبت، 23 يونيو، 2012

رحلتنا هتكون من اليقين الى الشك وربنا يستر

الدكتور مصطفى محمود  الله يرحمه  كان عمل كتاب اكثر من رائع اسمه رحلتى من الشك الى اليقين  بيحكى فيه ازاى وصل الى اليقين بوجود الله  وايه المراحل اللى عدى عليها والنظريات اللى مر عليها الى اخره معرفش ليه حاسس ان احنا هنعمل جزء تانى من كتابه بس بالعكس رحلتنا من اليقين للشك بفضل الاخوان او التيار اللى بيقول على نفسه اسلامى
بعيدا عن التيار الاسلامى والاخوان  فلاش باك
 المشهد الاول    لما زمان كان واحد بيشحت  كنا شايفين  انه يستحق وبنعطيله حسنه لما الموضوع كتر والبلد كلها نزلت تشحت سواء محتاجه او واخدها وظيفه    بقينا  مابنطعتيش الشحات الا القليل مننا
   مشهد الثانى ايام ماكان النظام القديم بيستغل الدين فى بعض الاشياء مثل حرب العراق 90 مثلا  او قبلها ايام السادات لما كان عايز يعمل توازن الناس شكت فى علماء الازهر والدين  اللى بيشتغلوا فى الحكومه  ولذلك لما اختلف ايام شهر رمضان عن السعوديه فى ناس صامت مع السعوديه وافطرت معاها  ولا كانها قاعده فى مصر عشان شكه فى الشيوخ عندنا    
الان ربنا يسهل  الاخوان يمسكوا البلد واهى هتكون الدوله مبنيه على استغلال الدين فى كل شئ من بدايه الاستفتاء لما نزلوا بالشيخ يعقوب  لحد الانتخابات الرئاسيه والشيخ صفوت حجازى وابقى قابلنى لو صدقنا شيخ  بعد كده  سواء شيخ فلول او شيخ اخوان   ولما بتوع الاسلام فى الانتخابات يدفعوا رشاوى  زيت وسكر  وشنطه رمضان لما تتوزع من شهر رجب دا معناه ايه  نفسى اعرف الرشوه كانت على اى مذهب ولما بيكدبوا بيكدبوا على اى مذهب  لما كانوا بيعملوا مخالفه فى الانتخابات  كانوا بيقولوا الكل بيخالف طب يعنى كان مذهبهم المخالفين   دا تبع ايه مله   ولما يلعبوا بالدين ويفهمونا الايات القرانيه على مزاجهم  لمصالحهم  بعد كده  مين ياترى هيؤمن بيه لما يستغلموا لمصالحهم   واحده واحده هنوصل للشك بدل ماكان عندنا يقين بالله ودينه  وربنا يستر على الدين   طبعا مهما حصل مش هيبقى الكل  لكن هيكون اغلبيه

هناك 5 تعليقات:

richardCatheart يقول...

من لاعهد له لا دين له


عجبتنى الرحلة

شمس النهار يقول...

مش هقولك غير ان سيدنا علي قتل باسم الدفاع عن الاسلام
مش تقولي زيت وسكر ورز

لما نقابل ربنا بقا كل واحد ياخد حقه

أحمد أحمد صالح يقول...

بداية انا باختلف معاك في حاجات و بأتفق معاك في حاجات مش هاحصرها في نقاط ولكن ستعرفها من كلامي..
زمان على الفيس بوك كتبت :
اللي يسمع مشايخ اليومين دول يرتد !!
..و قلت اني لا اتبع الا عقلي و في مرة من المرات-قبل انتخابات مجلس الشعب- اتخانقت مع خطيب زائر كان خطب الجمعة في المسجد و قلت له على الملأ ماعدش مسموح له يخطب هنا تاني !!بصراحة كان في ناس كتير متضايقة من خطبته لكنهم مؤدبين و انا الوحيد قليل الادب اللي اتكلم !!..طبعا كانت مشكلة و مش عارف اية..لكن عدت و هو ما رجعش بعدها تاني..
المتاجرة بالدين موجودة..لكن الإخوان مثلا وضعهم اية ؟
عندنا المنطقة كلها تقريبا اخوان، في الإنتخابات اول جولة ماكنتش موجود،فقرايب لي اخوان أتوا البيت عندنا و الحوارات اللي انت تعرفها و تنتخبوا مرسي و هنيجي ناخدك يا خالتي تصوتي و مش عارف اية..انا ماكنتش موجود لكن أخواني قاموا بالواجب !!
في الاعادة عرفوا اني موجود فا محدش جة !!
لكن طبعا كانوا بيخدوا كل الستات الكبيرة عشان يصوتوا و دي حاجة شفتها و نتيجيتها بانت في الفرز فلجنة الستات كانت كلها تقريبا لمرسي !!
الاخوان يمكن وزعوا زيت و رز..لكن للأمانة لازم نقول انهم كانوا بيعملوا كدة في غير وقت الانتخابات كمان مع الناس الغلابة في الوقت اللي ماكانش فيه حد من الدولة بيهتم..
الاخوان مش كفرة عشان نكرهم لكن في نفس الوقت ما يدعوش انهم المثال الأمثل للدين و انهم أعلى و انا أقل و انا قلت لناس كتير منهم كدة
..تعاملاتهم مع بعض أفضل بكتير من تعاملاتهم مع غير الاخوان..لكن أنا مش خايف منهم في السلطة و ده حقهم..حقهم طالما نجح مرشحم-و أيا كانت الطريقة-فمن حقه يحكم و من حقة يشكل وزارة أخوان..لكن اللي مش من حقه هو انه يكوش على المؤسسات الأخرى في البلد.زي المحليات و النقابات و الفرعيات التي تتبع الوزارات..
..بصرحة عندي كلام كتير و حاسس اني طولت و بوخت !!..أف على الاطالة
و شكرا انك بتعرض مواضيع بتخلينا نتكلم..تحياتي.

مصطفى سيف الدين يقول...

لو نجح شفيق او نجح مرسي مش فارقة كتير
احنا كده كده عايمين في مية البطيخ
الاسلاميين استغلوا الدين اسوء استغلال و حولوا اهوائهم و اطماعهم الى انه نصرة للاسلام
للاسف اللعب على وتر تعاطف المصريين الديني و جهلهم بالدين
يوما سينقلب السحر على الساحر

Carmen يقول...

على فكرة مابقتش فارقة كتير احنا اتزنقنا فى اتنين ربنا وحده الاعلم بهم
ربنا يكتب الخير

Follow by Email

Tetris