الجمعة، 16 أبريل، 2010

هل القتل والعنف اصبح وسيله للتربية والتعليم ؟

كنت اشاهد برنامج تلفزيوني وكان يتحدث عن مجرم ولن اقول مدرس قتل طالب لماذا طبعا الرد كان من بعض المساطيل بيعلمه ياسلام ونعمه التربية ولا اعلم لماذا لم يتم تربيه هذا المدرس على نفس الطريقة وكنا خلصنا منه من قبل ما يبقى مجرما ولن اقول مدرسا لانها ليست هذه طريقه مدرسين بل طريقه مختلون نفسيا وعقليا وبعد فتره من الزمن ليست كثيره شاهد نفس البرنامج يتحدث عن مختل عقليا ولن اقول مدرس ضرب طالب ووضع راس الطالب تحت قدميه وتذكرت حينما كنت طالبا فى الثانوية عندما اراد احد المدرسين ان يجرح وجه زميلنا محمد رفعت بالمفتاح لولا ان فصل زمايلنا المدرس عن الطالب وتذكرت السبب الذى جعل هذا المدرس المختل يقوم بهذا الفعل الموضوع يرجع الى ان زميلنا محمد رفعت كان زعلان من صديقه وزميلنا فى الفصل هيثم فقرر ان يضايق هيثم فاخبر مدرس الدور بان هيثم معه علبة سجاير وعلم هيثم بما حدث فاعطى علبه السجاير الى مدرس الفصل حتى لا ياخذها منه مدرس الدور وبعد كده ياخذها تانى ولكن اخبر محمد مدرس الدور ان العلبة مع مدرس الفصل واخذ مدرس الدور العلبة من مدرس الفصل وبعد ما خرج مدرس الدور طلع مدرس الفصل سلسله مفاتيحه واتجه ناحيه زميلنا محمد ليتشاجر معه بالمفتاح لولا ان ابعد زمايلنا المدرس لكان حدثت جريمة ولكن تخيلوا معى كيف تحول الفصل الى شارع بل غرزه ولا اعلم كيف اصبح هذا المدرس حاليا احتمال يكون بقى بياخد مطوه معاه وهو رايح يدرس عشان لو غضب من طالب يفتح بطنه خايف فى يوم اتصفح الجرائد اشوف خبر مصرع مجموعه من الطلاب على ايدي المدرسين حاجه مسخره


خايف يتغير اسم وزاره التربية والتعليم
الى وزاره المجانين والجرائم
طلاب ذهبوا الى المدرسة
وصلوا الى المقبرة
قالوا عنهم مشاغبين بايظين
بس من امتي كان القتل عقاب للمشاغبين البايظين

ليست هناك تعليقات:

Follow by Email

Tetris