الجمعة، 2 أبريل، 2010

مدعى الالوهية وعبده الشياطين والملحدين العرب والخ وماذا بعد

كنت اتصفح اليوتيوب فشاهد فيديو لواحد يدعى الالوهية فى الاول قلت عليه مجنون ولكنى بعد وقت سالت نفسي اذا كان مجنون لماذا اتجنن فى هذا الجزء بالذات فدائما نرى المجنون حين ينطق ينطق بالموضوع الذى اجنه فماذا اجنه ورجعت وسالت اذا كان هذا مجنون فماذا عن عابدي الشياطين الذين تكلمت عنهم الجرائد والتلفزيون من كام سنه اعتبرهم ايضا مجانين او مرضى طب ماذا عن الذين مشتركون فى موقع للملحدين اعتبرهم ايضا مجانين او مرضى طب السؤال لماذا كثر المجانين او المرضى من هذا النوع وفجاه رجعت بالذكريات ومرت لقطات سريعه من شريط حياتي امامي كان اولها عندما كنت طالب وطلب احد المدرسين من فصلنا الوقوف وقال فى كلامه ان نقف وكاننا نصلى ولا اعرف لماذا هذه الفرعنه وهل كان يقصد بهذه الجملة التطاول على الخالق ام اخطاء فى التعبير ام نيتي سيئة مع انى لا افهم هذه الجملة الا انه يعتبر نفسه مثل لا اريد ان اكمل المهم اللقطة الثانية حينما خرجت من المدرسة ورايت احد الاشخاص اعرف انه مسلم كما يوجد فى خانه الديانة فى البطاقة يسب الدين و اللقطة الثالثة عندما ذهبت البيت وشغلت التلفزيون فرايت احد الفيديوهات لا اقدر التعليق عليه و اللقطة الرابعة عندما كنت مع احد الاصحاب وقال لي مازحا على هيئه الاحاديث الشريفة من شرب الحشيش فهو يعيش ومن شرب البانجو فلن ينجو وبعد هذه اللقطات قولت لنفسي اهذا الجو يخرج مسلمين ام يخرج هذه الاشكال ان الجو السائد فى البلاد لا يساعد الا على هذا بالرغم ان مازال ناس عاقله ومسلمه اخبرني كريم احد اصدقائي ان احد الاشخاص رفع قضيه لضم حفيده لان ابنه اصبح بهائي فكيف لبهائي تربيه مسلم وكان السؤال ان الاب ربى هذا الابن فطلع بهائي بالرغم من ان الاب مسلم فهل يريد ضم حفيده خوفا من ابنه الذى اصبح بهائي ليكون حفيده بهائي ايضا ما هو المربى هيكون واحد وكان ليا سؤال لماذا فى الخارج الذين لم يتربون على الاسلام يسلمون وليس ابائهم مسلمون وهنا بالرغم من انهم يتربون على ايدي مسلمون كما فى البطاقة يلحدون ويبعدون عن الاسلام اكيد فى مشكله فى التربية او المجتمع عندنا او الاثنين مما جعل هؤلاء يظهرون

قال زمان واحد اننا هنا فى بلدنا يوجد اسلام ولا يوجد مسلمين
وهناك فى الخارج لا يوجد اسلام ويوجد مسلمين
يمكن ده اللي جعلنا نشوفهم فى الخارج بيدخلوا فى الاسلام
فى ظل ما بنشوف اولادنا بيبعدوا عن الاسلام

ليست هناك تعليقات:

Follow by Email

Tetris