الخميس، 25 مارس، 2010

اشباع شهوة القتل باسم الدين

كنت اتصفح الانترنت وشاهد موضوع يقول ان احدى البرامج التوك شو تناقش فتوى هدر دم الفنان فلان الفلاني فدخلت على موقع البحث ابحث عن سبب هدر دم الفنان فلان الفلاني وكتبت فى موقع البحث كلمه هدر دم ولم اكمل هدر دم مين لظني ان هذا يكفي لانه موضوع لم يتكرر كثيرا ولكنى اكتشفت انني انا اللي غايب بقالي كثير عن الاخبار فموقع البحث كانت نتائجه كثيره هدر دم الفنان فلان والكاتب فلان والكاتبه فلانه والفنانه فلانه والاستاذ فلان والاستاذة فلانه ايه ده ايه الحكاية هو كل الناس مهدور دمها هو كل واحد يفعل غلطه او يقول رأى يهدر دمه على طول مافيش وقت للمراجعة والتصحيح ايه اللي بيحصل ده انا مش فاهم ايه الحكاية كنت عارف ان ممكن واحد يقول رأى غير صحيح فيرد واحد اخر ويقول له رأيك غير صحيح ويناقشه ويرد عليه وان كان الرأي الغير صحيح فى الدين يرد عليه الاخر من القران ومن السنه وياتي له بالدليل ولكن الوضع الان اختلف فاذا قال احد رأى غير صحيح من وجهه نظري الذى لا املك القدرة على اثبات صحتها فاقول عنه انه ارتد واهدر دمه على طول فى ايه اللي حصل خلاص اصبحنا فاضين لبعض نبحث على غلطات بعض لنكفر بعض ونهدر دم بعض هل الافلام التي بها عنف الذى نشاهدها جعلتنا نشتهى القتل ونحب الدم ولم نعرف سبيل لاشباع شهوه القتل بدون عقاب الا الدين فاصبحت الغلطه بهدر دم هل سوف ياتي يوما نستخدم فيه قانون الغابه ويكون البقاء للاقوى انا اهدر دمك وانت تهدر دمى و البقاء للاقوى والاسرع فى التنفيذ من الذى جعل من يهدر الدماء قيم على الاخرين اهو ملاك لا يخطى او رسول كلنا بشر وكلنا خطاءون ومن اهدر دم الرئيس السادات ندموا بعد ذلك ولكن ماذا يفيد الندم فالرئيس قد رحل وهم مازالوا موجدين سبحانه ومن الذى اكد لمن يهدر الدم انه على صواب دائما واخيرا ارجو من يقرأ هذا المقال ولا يعجبه لا يهدر دمى انا ايضا لانى عرفت اننا فى زمن يمكن ان يقوم الفرد من النوم صباح يوم زعلان فيهدر دم اللي يشوفه على طول ربنا يهدى الجميع


تخالفني ههدر دمك
انا على حق وانت على باطل وهاشرب من دمك
خلاص ما فيش مناقشه
اخذت القرار وما فيش راجعه

ليست هناك تعليقات:

Follow by Email

Tetris